القائمة

مقالة

المغرب – الولايات المتحدة: إدارة بايدن لن تتراجع عن قرار الاعتراف بمغربية الصحراء‎

لم تكن قضية الصحراء على جدول المباحثات الهاتفية بين ناصر بوريطة وأنتوني بلينكن. رغم ذلك لا تفكر إدارة بايدن في مراجعة قرار دونالد ترامب بخصوص الاعتراف بمغربية الصحراء.

نشر
DR
مدة القراءة: 2'

أجرى وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج ناصر بوريطة، اليوم الجمعة، محادثات هاتفية مع وزير الخارجية الأمريكي أنطوني بلينكن

وذكر بلاغ للوزارة أن المسؤولين نوها بالشراكة الاستراتيجية الصلبة والدائمة، القائمة بين المملكة المغربية والولايات المتحدة الأمريكية منذ عقود. 

وأوضح المصدر ذاته أن وزير الخارجية الأمريكي أشاد بالتقدم الذي أحرزه المغرب على مدى العقدين الماضيين بقيادة جلالة الملك محمد السادس، على صعيد الإصلاحات السياسية والتقدم الاقتصادي والتنمية الاجتماعية. 

كما أشاد بلينكين من جهة أخرى، بالدور القيادي لجلالة الملك في مكافحة التغيرات المناخية والاستثمار في الطاقات المتجددة وتعزيز الاقتصاد الأخضر.

وبحث المسؤولان أيضا ،وفق البلاغ، القضايا الإقليمية ذات الاهتمام المشترك، لاسيما الوضع في ليبيا ومنطقة الساحل. وفي هذا الصدد ، أشاد بلينكن "بالدور الذي يضطلع به المغرب في تحقيق الاستقرار في منطقة موسومة بالاضطراب". 

وبخصوص الاتفاق الثلاثي الموقع في 22 دجنبر 2020 بين الولايات المتحدة وإسرائيل والمغرب، رحب بلينكن باستئناف الاتصالات الرسمية بين المغرب وإسرائيل، مشيرا إلى أن هذه العلاقات ستكون لها منافع على المدى الطويل، وأكد على "الدور الرائد والعمل ذي المصداقية الذي يقوم به المغرب من أجل الوصول إلى سلام دائم في الشرق الأوسط". 

وخلص البلاغ إلى أن المسؤولين أشادا بالاحتفال هذا العام بالذكرى المئوية الثانية لإهداء السلطان مولاي سليمان مبنى المفوضية الأمريكية في طنجة للولايات المتحدة، والذي يعد مثالا على الأبعاد المتعددة للشراكة الاستراتيجية المغربية الأمريكية الطويلة الأمد.

ولم تشر البلاغات الرسمية الصادرة عن وزارتي خارجية البلدين، إلى موضوع الاعتراف الأمريكي بمغربية الصحراء، غير أن موقع  أكسيوس قال نقلا عن مصادر في واشنطن أن بلينكين أكد لنظيره المغربي أن إدارة بايدن ستؤيد القرار. 

وأضاف نفس الموقع أنه قبل عشرة أيام أجرى مستشار بايدن للشرق الأوسط بريت ماكغورك مباحثات هاتفية مع بوريطة وألمح إلى أنه لن يكون هناك تغيير في سياسة الولايات المتحدة بشأن الصحراء الغربية.

وتابع المصدر ذاته أن كبار المسؤولين في البيت الأبيض ووزارة الخارجية أجروا مناقشات متعددة حول هذه المسألة في الأسابيع الأخيرة. وخلصوا إلى عدم إلغاء قرار ترامب، وإنما العمل مع المغاربة على تعيين مبعوث أممي جديد للصحراء الغربية لاستئناف المفاوضات حول الحكم الذاتي.

آخر تحديث للمقال : 2021/05/01 على 01h33

كن أول من يضيف تعليق على هذا المقال